منتدى تعليمى/ترفيهى / به رؤية ورساله الحضانه/ جوده/قرائية
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حوادث اللعب التى يتعرض لها أطفالالروضة وكيفية التعامل معها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 26/10/2015

مُساهمةموضوع: حوادث اللعب التى يتعرض لها أطفالالروضة وكيفية التعامل معها   السبت فبراير 13, 2016 1:50 pm

حوادث اللعب التى يتعرض لها أطفالالروضة وكيفية التعامل معها

مقدمة :
الطفل له الحق فى ان يحيا حياة كريمة ولا يأتى هذا إلا من خلال احترام فردية الطفل وتنمية جميع جوانب شخصيته ويتم هذا من خلال ترك الحرية للطفل فى ممارسة النشطة المفضلة لديه وهذا يتم من خلال اللعب حيث ان الطفل فى هذه المرحلة يتعلم عن طريق اللعب إلا ان الطفل قد يتعرض لمشاكل أو حوادث أثناء أداؤه لهذه الألعاب ومن ثم ينبغى متابعى الطفل وملاحظتة وأيضا توجيهه وارشادة ليجنى الطفل ثمار اللعب الجيد الذى يعود عليه بالتعلم ول يسبب له مشكلات .
ومن ثم فهناك أنواع من اللعب تقدم للطفل فى هذه المرحلة لابد من التعرف عليها وهى :


أنواع اللعب عند الأطفال
تتنوع أنشطة اللعب عند الأطفال من حيث شكلها ومضمونها وطريقتها وهذا التنوع يعود إلى الاختلاف في مستويات نمو الأطفال وخصائصها في المراحل العمرية من جهة وإلى الظروف الثقافية والاجتماعية المحيطة بالطفل من جهة أخرى وعلى هذا يمكننا أن نصنف نماذج الألعاب عند الأطفال إلى الفئات التالية :
 
1– الألعاب التلقائية :
هي عبارة عن شكل أولي من أشكال اللعب حيث يلعب الطفل حراً وبصورة تلقائية بعيداً عن القواعد المنظمة للعب 0 ويميل الطفل في مرحلة اللعب التلقائي إلى التدمير وذلك بسبب نقص الاتزان الحسي الحركي إذ يجذب الدمى بعنف ويرمي بها بعيداً .
 
2– الألعاب التمثيلية :
يتجلى هذا النوع من اللعب في تقمص لشخصيات الكبار مقلداً سلوكهم وأساليبهم الحياتية التي يراها الطفل وينفعل بها 0وتعتمد الألعاب التمثيلية – بالدرجة الأولى – على خيال الطفل الواسع ومقدرته الإبداعية ويطلق على هذه الألعاب ( الألعاب الإبداعية ) .
 
3– الألعاب التركيبية :
يظهر هذا الشكل من أشكال اللعب في سن الخامسة أو السادسة حيث يبدأ الطفل وضع الأشياء بجوار بعضها دون تخطيط مسبق فيكتشف مصادفة أن هذه الأشياء تمثل نموذجاً ما يعرفه فيفرح لهذا الاكتشاف ومع تطور الطفل النمائي يصبح اللعب أقل إيهامية وأكثر بنائية على الرغم من اختلاف الأطفال في قدراتهم على البناء والتركيب 0
 
4– الألعاب الفنية :
تدخل في نطاق الألعاب التركيبية وتتميز بأنها نشاط تعبيري فني ينبع من الوجدان والتذوق الجمالي في حين تعتمد الألعاب التركيبية على شحذ الطاقات العقلية المعرفية لدى الطفل ومن ضمن الألعاب الفنية رسوم الأطفال التي تعبر عن التألق الإبداعي عند الأطفال الذي يتجلى بالخربشة أو الشخطبة scripling هذا والرسم يعبر عما يتجلى في عقل الطفل لحظة قيامه بهذا النشاط 0 ويعبر الأطفال في رسومهم عن موضوعات متنوعة تختلف باختلاف العمر 0
 
5– الألعاب الترويحية والرياضية :
يعيش الأطفال أنشطة أخرى من الألعاب الترويحية والبدنية التي تنعكس بإيجابية عليهم 0 فمنذ النصف الثاني من العام الأول من حياة الطفل يشد إلى بعض الألعاب البسيطة التي يشار إليها غالباً على أنها (( ألعاب الأم mother games لأن الطفل يلعبها غالباً مع أمه 0 وتعرف الطفولة انتقال أنواع من الألعاب من جيل لآخر مثل (( لعبة الاستغماية )) و ((السوق )) (( والثعلب فات )) و (( رن رن يا جرس )) وغير ذلك من الألعاب التي تتواتر عبر الأجيال 0
 
6– الألعاب الثقافية :
هي أساليب فعالة في تثقيف الطفل حيث يكتسب من خلالها معلومات وخبرات 0
ومن الألعاب الثقافية القراءة والبرامج الموجهة للأطفال عبر الإذاعة والتلفزيون 0
والواقع أن حب الكتاب والقراءة تمثل أحد المقومات الأساسية التي تقوم عليها فاعلية النشاط العقلي 0
إلا أن الطفل أثناء لعبه قد يتعرض لبعض الحوادث ومن ثم ينبغى التعرف على العوامل التى قد تساهم فى وقوع الحوادث للأطفال :
كيفية الوقاية من الحوادث عند الأطفال
 “حوادث اللعب”
 تعتبر حوادث الأطفال من المشاكل ذات النتائج الأليمة والمفجعة أحياناً ، وهذا يعود لعدم وجود الرقابة الدقيقة لسلوكيات الطفل اليومية من قبل الأهل أو المدرسة، ونظراً لأن الطفل لا يعي ولا يقدر ما يترتب عن أفعاله من آثار تضره أو تضر غيره،  وبالتالي الوقاية من الحوادث هو الطريق لمنعها وتجنب نتائجها الضارة ووعي ألأهل ودرجة الثقافة عندهم يلعب دوراً هاما في منع الحوادث والدليل على ذلك أننا نشاهد كثرة مثل هذه الحوادث في البيئات المتخلفة والفقيرة حيث تتدنى درجة الثقافة خاصة عند الأم بحيث نرى إهمالاً كبيراً للأطفال وتركهم يتحركون على سجيتهم بدون رقابة سواء داخل المنزل أو خارجه وكثيراً ما نلاحظ الأطفال دون الخمس سنوات يلعبون ويمرحون في الأزقة والحارات وبين السيارات دون اهتمام يذكر من الأهل أو شعورهم بأن هذا يمكن أن يعرضهم للأخطار .
 


مكان حدوثها:
معظم الحوادث تحصل داخل المنزل أو حوله وخاصة في غرفة المعيشة أو المطبخ  والدرج ثم غرفة النوم
سبب حدوثها  :
عدم إدراك الطفل لطبيعة المحيط حوله وقلة الخبرة للأشياء التي حوله وأن بعضها قد يكون مؤذياً ورغبة الطفل في استكشاف ومعرفة كل ما يشاهده بشكل فضولي وتكثر الحوادث  عندما لا يكون المنزل مرتباً ومكتظاً و عند زيارة العائلات والأصدقاء والأقارب بسبب تغير البيئة بالنسبة للطفل ورغبته في التعرف عليها
وأكثر الأوقات :
هي فترة بعد الظهر وأول المساء وخاصة في العطلة الصيفية وعطلة نهاية الأسبوع
سن حدوثها :
مابين السنة الأولى والخامسة
الجنس:
تحصل عند الذكور بمعدل أكبر
ومن ثم التعرف على انواع الحوادث التى يتعرض لها الطفل :
تقسم الحوادث إلى حوادث داخل المنزل وحوادث خارج المنزل
أولاً : الحوادث داخل المنزل
1-حوادث السقوط
2- حوادث الحريق
3-حوادث التماس الكهربائي
4-حوادث التسمم
5-حوادث الاختناق أو الغصة
6-حوادث الغرق
7-حوادث الأدوات الحادة
8- حوادث انغلاق الأبواب


الحوادث المنزلية
أن الأطفال فى سن صغيرة غير قادرين على حماية أنفسهم من الحوادث فهم لهم عالمهم الخاص البرىء فيجب علينا مساعدتهم لجعل عالمهم البرىء أكثر أمناً وأماناً وسلامة للطفل وحوادث الأطفال من الأمور التي لاتنتهى عند حد أو عمر معين إلى أن يستقل الطفل عن أهله حيث أن الأطفال فى المراحل الأولى يحاولون استكشاف ما حولهم خلا نموهم وفضول الطفل لا حدود له مع عدم إدراك للخطر .
فأي إهمال بسيط من قبل الأب أو الأم يؤدى إلى إصابة أطفالهم إصابة بليغة أو إعاقة دائمة .
 ومن أسباب تعرض الأطفال للحوادث المنزلية:

[*]نقص وعى وقلة خبرة الأمهات بأساليب حماية أطفالهن من الأخطار المنزلية وعدم إتباع وسائل الأمن لحماية الأطفال .
[*]وأثبتت الدراسات أن الأطفال الذكور أكثر عرضة للإصابات المنزلية من الإناث فنسبة إصابة الذكور بلغت ضعف نسبة إصابة الإناث .
[*]أن 85% من حوادث الأطفال هي حوادث منزلية يتعرض لها الأطفال ما بين سن الولادة والرابعة .
 
 أولاً :”حوادث السقوط عند الأطفال”
 أسبابها
من اهم الحوادث المنزلية وتشكل 40% منها
عدم اتخاذ التدبيرات التي تمنع تعرض الطفل للسقوط أ و الإنزلاق داخل المنازل
سقوط من على السرير
يجب أن نضع حاجز لمنع سقوط الطفل من السر ير أوضع فرشة سميكة بجانب السرير تحمي الطفل عند السقوط
سقوط من الدرج المنزلي
وهي كثيرة الحودث في  البيوت التي تملك درج قد يكون عالياً وإذا لم ننتبه ونضع حواجز جانبية قد يسقط الطفل ويتعرض لأذية شديدة كما أن الفتحات في درابزين الدرح  يجب أن تكون ضيقة بحيث لا يتمكن الطفل من المرور
سقوط من الشرفة
إن الشرفة يجب أن تزود بحواجز عالية تمنع الطفل من السقوط والتدلي نحو الأسفل
السقوط من النافذة
يجب أن تكون النافذة مزودة بشبك معدني يمنع مرور الطفال من النافذة إذا ما حاول ذلك
السقو ط من  الشجرة أو من الحائط
يمكن أن تشاهد في البيوت التي تملك حديقة وحائط عال يسورالحديقة
 الوقاية من حوادث السقوط
– أبعاد الطفل عن أماكن الخطر مثل الدرج المنزلي بعمل باب خاص مقفل يمنع الطفل من النزول
– يجب ان تكون النوافذ مجهزة بشبك حماية
-ابعاد الطفل عن الشرفة بباب مغلق جيد
– عدم ترك الأطفال الصغير على السرير الكنبة أو السوفا بدون رقابة
– عدم ترك الأطفال الكبار في الحديقة بون مراقبة
ابعاد الكراسي أو الكنبات من النوافذ لمنع تسلق الطفل
–         تحسين الأضاءة في المنزل وحوله
 “حوادث الانزلاق”
إن أرضية المنزل يجب أن لا تكون شديدة ملساء بشدة خاصة غرف الطفل والدرج حيث قد تسبب انزلاق وهذا قد يسبب أذية للطفل قد تكون خطيرة كما أن العتبات المنزلية يجب تكون غير مرتفعة أ و ملغاة لمنع تعثر الطفل بها
نتائج السقوط:
قد تكون جروح  وسحجات  بسيطة عابرة  أو كسور في الأطراف يمكن شفاؤها وأحياناً يمكن أن نصادف  حالات كسور في الفقرات قد تسبب الشلل الدائم أو أحياناً نشاهد كسور في الجمجمة قد ينجم عنها وفاة مباشرة أو نزوف شديدة داخل القحف
 ثانياً :”حوادث الحريق”
تحدث بسبب اقتراب الطفل من مصدر للنار أو مادة قابلة للاشتعال وأهمها لعب الطفل بأعواد ثقاب الكبريت أو الولاعات أو اللعب بمفاتح الغاز أو اقترابه من موقد الغاز وعبثه بالقدور الساخنة أثناء  طهو الطعام أو انسكاب المياه الساخنة عليه في الحمام أو السوائل الحارة أثناء الطعام
 
درجات الحروق
الوقاية
– عدم وضع علب الكبريت أو الولاعات في متناول يد الطفل
– أبعاد الأطفال عن المطبخ باغلاق  الباب جيداً خاصة أثناء  طهو  الطعام
– احكام إغلاق أنبوبة الغاز عندما نترك الأطفال بمفردهم في البيت عند الضرورة
– ابعاد الطفل عن المدفاة العادية والحطبية (وضع شبك حماية له)
-وضع جهاز
-تحديد درجة حرارة السخان بما لا يتجاوز  80درجة إبعاد السوائل الحارة عنهم خاصة المغلية منها
انذار للحريق قي كل غرفة
–         وجود طفاية حريق في كل منزل وتعليم أفراد العائلة وخاصة الأطفال كيف يتصرفون في حالة نشوب حريق


“الحروق الكيماوية”
إن مواد التنظيف قد تحوى مواد كاوية يمكن أن تسبب حروق جلدية أو حروق في المري إذا تناولها الطفل بطريق الخطأ لذلك يجب إبعاد هذه المواد عنه لأنها قد تسبب له تشوها ت جلدية أو انسداد في المري
 
ثالثا :” التسمم”
أهمها التسمم الدوائي ثم بأدوات التنظيف والمواد التجميلية والأدوية المبيدة للحشرات والنباتات المنزلية أحيناً
الوقاية: بابعاد هذه المواد عن متناول الطفل وعدم وضع المواد السامة في زجاجية منزلية للمشروبات والأغذية حتى لا يحصل خطأ في تناولها وهذا قد يحصل  عند الكبار أيضاً وليس الأطفال فقط
يجب أن تكون المواد الخطيرة موضوعية علب محكمة الإغلاق لا يتمكن الطفل من فتها ويجب أن توضع ليس في المطبخ أو في غرفة المعيشة والنوم  ويفضل وضعها في مكان بعيد مثل العلية
يجب تعليم الطفل بعدم أكل النباتات  لأن نبعضها قد يكون ساماً مثل الفطر
 
رابعا : “حوادث الغصص أو الاختناق”
تحث بسبب ابتلاع الطفل لقطعة معدنية أو لقمة طعام كبيرة يأكلها وهو مستلق أو قطعة من الألعاب التي بين يديه
وفي هذه الحالة قد يحدث عنده صعوبة في البلع والتنفس وأحياناً الاختناق مما يتوجب إجراء اسعاف أولي له أو نقله للمشفى
 
خامسا: “حوادث الغرق”
قد يحدث الغرق قي البانيو إذا كان الطفل دون الخمس سنوات أو في بركة المياه في الحديقة أ و باحة المنزل أو في المسبح أو في البئر لذلك يجب الانتباه جيداً وعدم ترك الأطفال خاصة دون الخمس سنوات بدون رقابة  في الحمام أو بقرب حوض السباحة أو في مكان البئر وبرك المياه حتى لا يتعرض للغرق وحالات الغرق نشاهدها كثيراً في الأرياف بسبب توفر البرك والآبار وقد تكون المنازل بقرب الأنهار والبحيرات مباشرة
 
سادسا :” حوادث الأدوات الحادة”
أن الإصابات عادة تكون بسبب اللعب والعبث بأدوات حادة مثل السكين ومفك البراغي والشوك وقطع زجاجية حادة أ و الإبر والمسامير أ و ابتلاع قطع معدنية مثل النقود
نوع الأذيات:
فد تكون جرح بسيط واخز عابر أو واسع يحتاج إلى خياطة أو أحياناً ابتلاع قطعة معدنية قد تدخل إلى القصبات وتسبب له حالة غصص أو اختناق تتطلب نقله إلى المشفى   وإجراء مداخلة جراحية
الوقاية: عدم ترك أدوات حادة في متناول الأطفال وعدم ترك قطع نقود معنية بين أيديهم وأبعاد الأطفال عن قطع الأثاث الحادة عدم اقتراب الأطفال من المطبخ حيث نستخدم  فرامات اللحمة والفواكه خاصة القديمة منها التي لا تملك وسائل الحماية الكافية حيث نشاهد كثير من حالات فقد الأصابع والسلاميات عند الأطفال بسبب قلة الاحتراز  والوقاية
 
سابعا: “الأذيات  بسبب انغلاق الأبواب”
نشاهدها كثيراً بسبب انغلاق الباب بسبب الرياح أو بطريق الخطأ والطفل يده في وضع غير آمن أو أن يكون الباب من المرتد أو المروحي وقد يمون السبب لعب الأطفال في المنزل وعدم إدراكهم لما قد يحدث أثناء فتح وإغلاق الأبواب
الفوضوي من نتائج على الأطفال الأصغر سناً الغير مدركين أين يضعون أيديهم أو رؤوسهم
الوقاية:
– يجب أن تكون الأبواب غير مرتدة أو مروحية
– يجب أن تكون مقفولة جيداً والمفتاح يجب أن لا يكون في متناول الطفل
– يجب أن لا تتأثر الأبواب المفتوحة بحركة الرياح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dwedar.amuntada.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 26/10/2015

مُساهمةموضوع: رد: حوادث اللعب التى يتعرض لها أطفالالروضة وكيفية التعامل معها   السبت فبراير 13, 2016 1:55 pm

وهناك مجموعة من الحوادث التى يتعرض لها الطفل فى المدرسة ” الحوادث المدرسية”
تقسم الحوادث المدرسية الى قسمين: حوادث التنقل من والى المدرسة وحوادث داخل حرم المدرسة. تشمل حوادث التنقل حوادث المشاة، التنقل مع الأهل والتنقل في الباصات الخاصة أو الباصات التابعة للمدرسة. اما الحوادث داخل حرم المدرسة فتنقسم أسبابها بين هندسة المبنى والبيئة المدرسية.
 
قسم الوقاية من حوادث التنقل الى ثلاثة اقسام، وتتوزع على الشكل التالي:
“الوقاية من حوادث المشاة”
للوقاية من حوادث المشاة على الاهل ايصال أولادهم شخصياً الى المدرسة خصوصاً إذا كانوا صغار السن، ويجب وضع الولد في الجهّة الثانية من الطريق.
على الفرد السير عكس وجهة السير، والمشي على الرصيف، وإستعمال جسر المشاة، كما عليه عدم الإستماع إلى الراديو لسماع المركبات بحال التزمير وتنبيهات شرطي السير، وطلب المساعدة من الشرطي لإيقاف السير. في حال كانوا عدّة أشخاص عليهم السير فرداً فرداً خلف بعضهم البعض.
 
“الوقاية من حوادث التنقل مع الأهل”
للوقاية من هذه الحوادث على الأهل إيصال أولادهم إلى داخل حرم المدرسة وتحديداً الى الساحة المخصصة لهم، كما عليهم القيادة بحذر وعدم اللجوء الى السرعة حتى في حال التأخر، وعليهم تنبيه اولادهم على كيفية إنتظارهم عند الظهر.
 
“الوقاية من حوادث التنقل في الباص”
للوقاية من حوادث التنقل في الباص يجب مراعاة امور عدة ابرزها:
حالة الباص: وتشمل الصيانة الميكانيكية والصيانة الهيكلية
حالة السائق الصحية والعقلية
حالة المدرسة
حالة الباص:
يجب تأمين الصيانة الميكانكية الدائمة للباص وتغيير الدواليب وزيت الفرامل، والتأكد دائماً من عمل الإشارات وعدم اهمالها في حال كانت لا تعمل.
بالاضافة الى الصيانة الهيكلية حيث يجب إصلاح الأبواب بشكل دائم ووضع حماية حديدية للشبابيك، وصيانة المقاعد اسبوعياً ووضع إسفنج وتزويدها بأحزمة الأمان.
 
حالة السائق:
يجب التأكد من حالة السائق الصحية واخضاعه للمعاينة بشكل مستمر، والتأكد من انه لا يعاني من مرض ما او من تعب او ارهاق او من ضعف في النظر، كما يجب التأكد من وجود الفحص الطبي المرافق لدفتر قيادة الباصات.
على السائق ان يكون يقظ ومسيطر على مركبته، وان يتسامح مع السائقين الآخرين والشرطة وألا يتسبب بمشاكل معهم، وان يأخذ بعين الاعتبار حالة الطرق والأحوال الجوية، وألا يسرع، كما عليه ان يستخدم حزام الأمان ويتنبه للأبواب والا يترك المفتاح في الباص عند الخروج منه، والا يسمح بفتح الباب الخلفي، وان يضيء الإشارات الأربعة أو ضوء أحمر خلفي عندما يريد التوقف، ويجب الا يسمح لأحد بالنزول من جهته، كما عليه الا يكون مدمناً على الكحول او على التدخين.

حالة المدرسة:
يجب ان تؤمن المدرسة أرصفة وساحات خاصة للباصات ولإنزال التلاميذ، وعليها التعاون مع الدولة لوضع شرطي سير، إشارات ومسامير خاصة للمدارس. كما عليها إختيار باصات مخصصة و صيانتها بشكل دائم ووضع رقم هاتف على الباص لحالة المخالفة، وإختيار سائقين ذوي خبرة، كفاءة وأخلاق. ووضع مراقب كما تنص المادة 1 من القانون 551 توكل اليه واجبات عدة ابرزها:
البقاء متيقظاً و منتبهاً، تدريب التلاميذ على الصعود والنزول بنظام، التأكد من ان عدد المقاعد يساوي عدد التلاميذ، التحكم بالباب، ابقاء الممر الرئيسي في الباص خالٍ، الصيانة الداخلية للباص (أبواب، مقاعد، شبابيك…)، تذكير التلاميذ بالإنتظار على الرصيف، ضبط النظام، مساعدة السائق في التأكد من الأنوار، ايصال التلميذ إلى منزله في حال كان المنزل بعيداً.
وتجدر الاشارة الى انه يمكن التعاون مع الYASA التي تنظم دورات تنشئة للمراقبين والسائقين.
ولا يمكننا اهمال بعض التوصيات الموجهة الى الأهل والى التلاميذ للوقاية من حوادث التنقل في الباص، فعلى الأهل عدم التأخر بإيصال أولادهم الى الباص، وعدم تركهم ينتظرون الباص بمفردهم، وتذكيرهم بإلتزام الهدوء والتقيد بتعليمات المراقب.
اما التلاميذ فعليهم عدم ركوب أو مغادرة الباص قبل التوقف التام، وعدم مدّ أيديهم أو رأسهم من الشباك، وضع حزام الامان، والجلوس وعدم الوقوف أو المشي في الباص.

 ومن أجل  الوقاية من الحواث داخل حرم المدرسة؟
لقد أظهرت نتائج دراسات احصائية عدة أن 50% من الحوادث المدرسية تحصل في الملعب خلال الفرصة، 30% منها تحصل خلال حصص الرياضة، 10% تحصل في الصف و10% على الدرج. لذلك تقسم الوقاية من الحوادث داخل حرم المدرسة الى اربعة اقسام، توزع على الشكل التالي:
 
“الوقاية من الحوادث التي تحصل في الملعب”
يجب وضع عدة مراقبين في الملعب يختلف عددهم بحسب حاجة المدرسة، كما يجب وضع سياج عالٍ وغير مؤذٍ للحفات المنخفضة، وعليهم الإنتباه إلى إزالة الاحجار وتغطية الخسوفات.كما يجب فصل التلاميذ بحسب الاعمار، وعدم السماح بلعب العاب الكرة في ملعب غير مخصص، والتأكد من جودة ومتانة وسلامة الالعاب الموضوعة في متناول الاطفال.
الوقاية من الحوادث التي تحصل خلال حصص الرياضة:
يجب ان تختار المدرسة مدرسين يتمتعون بالاهلية التامة، ويجب ان تخضعهم لدورات إسعاف. كما يجب ان تحرص على إستعمال أدوات تتوفر فيها شروط السلامة وان تقوم بصيانة شهرية للملاعب والمعدات الرياضية. ويجب ان يتم التعاون مع طبيب المدرسة للتأكد من صحّة التقارير الطبية واخذها بعين الاعتبار.
الوقاية من الحوادث التي تحصل في الصف:
يجب ان يتناسب حجم الصف مع عدد التلاميذ، وان تتناسب المقاعد مع اعمار التلاميذ، بحيث يجب تغطية الزوايا الحادة، ويجب تمليس الجدران المخرمة، وعلى المدرسة ان تضع شبك على الشبابيك وان تكون عالية نسبياً (120 سم)، وان تغطي برايز ووصلات الكهرباء.

الوقاية من الحوادث التي تحصل على الدرج:
يجب ان يكون درج المدرسة واسع بالنسبة لعدد التلاميذ، وان يتم وضع درابزين لهذا الدرج، وان يخضع الى صيانة شهرية لترميم الكسور التي تلحق ببعض الدرجات، كما يجب ان تكون الجدران ملساء وغير مخرمة.

توصيات يجب مراعاتها :
نعم، اود ان اشدد على ضرورة وضع سلات مهملات في الصفوف، وتنظيف الحمامات والصفوف والملاعب يومياً، والتنبه من المياه غير الصالحة للشرب، والحرص على نظافة البائع داخل المدرسة، في حال وجوده، لتفادي بعض المشاكل الصحية الناتجة عن إهمال النظافة في الصفوف والملاعب والحمامات.
ويجب استحداث درج لحالات الطوارئ، ووضع جهاز إنذار ((ALARME، وجهاز آخر خاص للحرائق وأدوات إطفاء، كما يجب وضع هاتف مع ارقام الطوارئ. هذا بالاضافة الى ضرورة وجود مركز طبّي و مركز إسعاف في حرم المدرسة يديرها طبيب مختص وممرضة مؤهلة، وعلى المدرسة التأكد من خضوع جميع الطلاب للمعاينة الطبية السنوية.
يجب ان تكون الإنارة صحيحة، وان يتم اجراء كشف سنوي على هيكلية المبنى من قبل فرق مختصة، هذا بالاضافة الى ضرورة وجود تقني متخصص دائم في المدرسة.
في حال وقوع حادث أو عطل يجب إخراج الاولاد بطريقة منظمة ويجب على المنسقين تدريب الاولاد على كيفية التصرف في حالات الطوارئ قبل حصولها.
يجب إيقاف الاولاد في مكان آمن، والإنتباه لهم، وعند وصول الباص البديل عليه التوقف الى جانب الطريق في مكان آمن اي يجب ان يكون الباب لجهة الرصيف، ويجب إدخال التلاميذ بطريقة منظمة، وعدم السماح للتلميذ بالجلوس في المقاعد الأمامية مع المعلمة.

وللوقاية من حوادث اللعب يمكن إتباع الأتى :
“الوقاية من حوادث لعب الأطفال “
أن حالات السقوط والإصابة في الألعاب التي يستخدمها الأطفال داخل المنزل تستدعي من الآباء والأمهات ضمان سلامة منطقة اللعب. وللوقاية من تلك الحوادث علينا إتباع الاتي:
1- يجب ان يكون تصميم معدات الالعاب مناسباً لسن الاطفال ونموهم البدني.
2- سطح الارض المحيط بالألعاب من أهم مستوجبات السلامة وأفضل سطح هو السطح الرملي الذي يساعد في امتصاص الصدمات وينبغي أن يكون عمقه في حدود 30سم وان يكون خالياً من الزجاج والحصى.
3- التنبيه على الأطفال بعدم العبث بمصابيح الاناره داخل الملاعب حتى لا يصاب الطفل بأذى.
4- فحص الالعاب بصفة دورية للتأكد من سلامتها وعدم تأثرها بالعوامل الطبيعية، وان جميع الالعاب مثبته بطريقة سليمة وان لا يكون فيها اجزاء بارزه ونتوءات.

سن المدرسه :
اصابات الالعاب الرياضيه :
الاشراف الجيد على الالعاب الرياضيه للأطفال
استعمال وسائل السلامه الضروريه لمنع الاصابات الرياضيه .
هذه بعض النصائح التي يجب على أولياء الامور الالتزام بها , للحفاظ على صحة أطفالهم وتجنيبهم مخاطر الوقوع في الكثير من الحوادث .

وقد يتعرض الطفل لحوادث و من أمثلتها :
1- حوادث السقوط وتنقسم إلى :
أ ــ حوادث السقوط من الأثاث المنزلي ـ الأطفال أقل من سنة ( الرضع ) .
ب ـ حوادث السقوط على الأرض ( الإنزلاق ) .
جـ ـ حوادث السقوط من الشرفات والنوافذ .
2 ــ الجروح( حوادث الأدوات الحادة ) .
3 ــ الحروق وتنقسم إلى :
أ ــ حروق المواد الساخنة .
ب ـ حروق الأجسام الحارة .
4 ــ إبتلاع الأشياء .
5 ــ حوادث الإختناق .
6 ــ حوادث الألعاب .
7 ــ قرض الأصابع بالأبواب .
8 ـ حوادث التسمم بالمنزل وتنقسم إلى :
أ ــ التسمم بالأدوية .
ب ــ التسمم بالمستحضرات المنزلية ــ أنواعها ــ الوقاية .
جـ ـ التسمم بمستحضرات التجميل وتنقسم إلى :

[*]مستحضرات شديدة الخطورة .
[*]مستحضرات متوسطة الخطورة .
[*]
مستحضرات قليلة الخطورة .

د ـ حوادث التسمم بالأغذية .
9 ــ الغرق .
10 ــ حوادث الكهرباء .
11 ــ حوادث اللعب بأعواد الثقاب ومفاتيح الغاز .
12 – مخاطر لكل عمر .
حوادث السقوط
( أ ) حوادث السقوط من الأثاث المنزلي ( الأطفال أقل من سنة [ الرضع ] )
تكثر حوادث سقوط الأطفال داخل المنزل فكثيراً ما يتعرض الأطفال للسقوط من الأثاث المنزلي مثل :


[*]الأسرة.
[*]الطاولات.
[*]الكراسي
[*]
السقوط من أعلى الدرج ( السلم )

حيث تضع الأم رضيعها على أي مما سبق وذلك للقيام بعمل معين من أعمال المنزل مما يعرض الطفل للخطر.
الوقـاية من حـــوادث السقــوط

[*]عدم ترك الطفل بمفردة على طاولة أو سرير دون حواجز واقيه لأنه قد يقع أرضاً .
[*]ضعي طفلك فى سريرة إذا كنت مضطرة لتركة وحدة وتأكدي أن مفصلات السرير قوية وحافته خشبية عالية وغير حادة .أو يفضل لف الطفل ووضعه على الأرض .
[*]عدم السماح للأطفال بالوقوف على الكراسي .
[*]إذا أردت أن تجلسي طفلك على كرسي فضعي حوله طوقاً أو حزاماًُ.
[*]عدم ترك الطفل الذي يعتمد على المشاية فى الأشهر الأولى بمفردة دون مراقبة أو قريباً من الدرج وإن أمكن فى بعض المنازل عمل باب عال على السلم أو أي حواجز واقية لدرج البيت فهو أفضل وسيلة لحماية الطفل.
[*]تأكدي من ثبات وتوازن المشاية لكي لا تنهار أو تنقلب به .
[*]لا تسمحي للأطفال الصغار بالنوم فى الطابق العلوي من سرير ذو طابقين .

( ب ) حوادث السقوط على الأرض( الإنزلاق )
إنزلاق الأطفال وسقوطهم على الأرض من الحوادث التي تؤدى إلى إصابات خطيرة .
الوقاية :

[*]لا تتركي سوائلاً مسكوبة أو بقع الماء على الأرض لأن ذلك يؤدى إلى إنزلاق الأطفال .
[*]امسحى السوائل المسكوبة على الأرض فوراً.
[*]تعليم الأطفال طرق الصعود والنزول السليمة .

( ج ) السقوط من الشرفات والنوافذ
يحدث السقوط من الشرفات عندما يترك الطفل يلعب بمفردة فى الشرفة دون مراقبة ودون وجود وسائل الأمان على الشرفة أو النافذة خاصة إذا كان بإمكان الطفل التسلق على الكرسي مثلاً رغبة منه فى مشاهدة المارة فى الطريق.
الوقاية :

[*]عدم ترك الطفل للعب بمفردة فى الشرفات دون مراقبه.
[*]عدم ترك أي مقعد أو قطعة أثاث يستطيع الطفل تسلقها بالقرب من نافذة مفتوحة لأن الطفل قد يتسلق عليها ويسقط من النافذة .
[*]وضع حواجز على النوافذ المنخفضة التي يمكن للطفل الوصول إليها وخاصة فى الطوابق العلوية .
[*]وضع حواجز للأماكن التى يخشى من صعود الطفل والحبو .

( 2 ) الجروح
 حوادث الأدوات الحادة

[*]فى المطبخ نجد الأدوات الحادة والخطرة والتي من الممكن أن تؤدى سوء إستخدامها أو تعامل الأطفال معها عن جهل إلى الحوادث .
[*]تحدث أغلب الجروح للأطفال من الزجاج المكسور أو الأدوات الحادة أو نتيجة السقوط على زوايا حادة .

إجراءات الوقاية :

[*]وضع الأدوات الحادة مثل ( السكاكين ـ شفرات الحلاقة ـ الإبر والأدوات الحادة والمقصات ) فى مكان آمن وبعيد عن متناول الأطفال .
[*]لا ترمى الأدوات الحادة فى قمامة المنزل إلا إذا كان وعاء القمامة محصن بحيث لا يفتحه الطفل وأهم هذه المواد هي الشفرات والأدوات الحادة .
[*]وضع ملصقات ملونة بطول الطفل على الأبواب الزجاجية لتجنب إصطدامه بها وتعرضه للإصابة .
[*]عدم ترك الأطفال يعبثون بأدوات المطبخ الحادة وإبعادها عن متناول أيديهم .
[*]عدم إعطاء الأطفال صغار السن عند تناول الطعام شوكة أو سكينة مع تعليمهم طريقة الأكل السليمة بأدوات غير حادة .
[*]منع الأطفال من مطاردة بعضهم البعض بين قطع الأثاث فى الغرف والممرات .
[*]عدم السماح للأطفال بتناول أكلهم وشربهم فى أواني وكاسات قابلة للكسر كالزجاج مثلاً .
[*]الإحتفاظ بالأدوات المدرسية ( الهندسية ) داخل الحقائب وفى الأماكن المخصصة للإستذكار .

( 3 ) الحروقBurns
أ ـ حروق المواد الساخنة
للحروق أسباب كثيرة منها :

[*]القهوة الساخنة والماء الساخن .
[*]والحروق صاحبة أكبر ثاني نسبة فى الحوادث المنزلية ولهذا يجب الإنتباه إلى عدم إدخال الطفل إلى المطبخ خلال الطهي .
[*]وتنجم حروق المياة الساخنة أيضاً من عدم إنتباه الأم إلى فحص المياه فبل إستعمالها فى حمام الطفل أو فتح المياه الساخنة قبل الباردة .
[*]ويجدر الإشارة إلى أن الكوع أكثر حساسية فى معرفة قوة الحرارة من الكف .

إجراءات الوقاية

[*]يجب عدم إدخال الطفل إلى المطبخ خلال الطهي .
[*]ووضع مقابض أواني الطهي إلى الداخل لئلا يتمسك بها ويسقطها .
[*]عند تقديم الطعام يجب الانتباه إلى عدم وضع غطاء على الطاولة لأن الطفل يتمسك بالغطاء وقد يسقط الطعام الساخن عليه .
[*]وضع السوائل الساخنة بعيداً عن متناول يد الأطفال .
[*]وضع أبريق الشاي أو القهوة الساخن على العيون الداخلية للبوتجاز
[*]على الأهل عدم تناول أي شراب ساخن وهم يحملون أطفالهم .
[*]فحص حرارة المياه قبل حمام الطفل باستخدام ميزان الحرارة .

ب ـ حروق الأجسام الحارة
الإحتراق بالأجسام الحارة غالباً ما تنتج من المكواة التي تجذب الأطفال والرضع خاصة فى العامين الأولين .
الوقاية :
عدم ترك الطفل بمفردة بالقرب من مكواة ساخنة .
4 ـ ابتلاع الأشياء

[*]الطفل الصغير ببراءة الأشهر الأولى يمسك كل ما هو قريب منه ويضعه مباشرة فى الفم ومن هذه الأشياء ( الحلق ـ الزراير ـ العملة المعدنية ـ حبات الخرز الملونة مثل الحلوى والمكسرات مثل الفستق .
[*]إن ابتلاع طفل لجسم غريب توقفه فى حلقه يسد مجرى التنفس ويؤدى للإختناق.

 الوقاية :

[*]مراقبة الأطفال أثناء اللعب وعدم تركهم بمفردهم .
[*]مراعاة عدم ترك الأشياء الصغيرة بالقرب من الأطفال أو فى متناول يدهم خاصة تلك التى يمكن أن يبلعها أو يستنشقها أو يدخلها فى أنفه . .
[*]؟إبعاد القطع المعدنية والنقود عن متناول الأطفال .

5 ـ حوادث الإختناق
إجراءات الوقاية :

[*]لا تتركي أكياس النايلون الفارغة فى المنزل لأن الطفل قد يحاول إدخال رأسه فى الكيس .!! على سبيل اللعب والتسلية .
[*]يجب عدم وضع سلسلة على رقبة الطفل قبل سن الثالثة على الأقل .
[*]إقفال الخزانات لئلا يدخل بها كلعبه ويتعرض للإختناق .
[*]وأخيراً ألا ينام الطفل وزجاجة الحليب فى فمه .

6 ـ حوادث الألعاب
 الوقاية :
 
[*]قراءة تعليمات اللعبة التي تذكر العمر المناسب لهذه اللعبة فلا يجوز مثلاً لب طفل عمره أربع سنوات بلعبه لطفل عمرة 9 سنوات !
[*]عند شراءك للعبه تأكد أن كل قطعه فيها أكبر من أن يدخلها الطفل فى فمه !
[*]قم إصلاح أي عطل فى اللعبة خاصة إذا كان على شكل جزء صغير يمكن أن ينزعة الطفل !
[*]تجنب شراء الألعاب التي تقذف أجزاء صغيرة كالمسدس أو البندقية وكذلك الألعاب التي تصدر أصواتاً عالية .
[*]تجنب شراء الألعاب التالية : كل لعبة تحتوى على أجزاء صغيرة سهلة الفك يمكن أن يضعها الطفل فى فمه أو أنفه ، كل لعبه تحتوى على مواد سامة خاصة الرصاص ، وكذلك الألعاب الزجاجية الهشة .

7 ـ قرض الأصابع بالأبواب
من مخاطر الطفولة المستمرة فى المنزل أيضاً الأبواب فهي تشكل ( باباً ) لوحدها فى هذا المجال فكل منزل يحتوى على عدد من الأبواب لذلك نشير هنا إلى خطورة الأبواب وكثرة حوادثها .
أغلب حالات قرض الأصابع تحدث عند إغلاق الأبواب والنوافذ داخل المنزل وهناك واحد من 15 مصاب بفقد رأس الأصبع من تلك الحوادث . .

[*]الأبواب المروحية تسبب ضرباً لشخص آخر غير مرئي خلف الباب .
[*]الأبواب ذات الأطراف الحادة تسبب الجروح والكسور للأيدي والأصابع .
[*]إنغلاق الأبواب فى الغرف أو دورات المياة يؤدى لحدوث الإصابات .


الوقاية :

[*]استخدام أقفال جديدة جيدة الصنع حتى لا تسبب إنغلاق الأبواب .
[*]عدم ترك مفاتح الأبواب عليها .
[*]عند إحتجاز الطفل داخل الحمام ينبغي تهدئته .

8 ـ حوادث التسمم بالمنزل ( Poisoning )
تستعمل كثير من المواد الكيميائية فى أغراض منزلية فمنها ما يستعمل فى التنظيف والطلاء والتلميع ومنها ما يستعمل بهدف مقاومة الحشرات والفئران وتستخدم بعض المواد الكيميائية لأغراض صحية مثل المواد المطهرة والأدوية .وتندرج تحت هذه المواد مستحضرات التجميل .
وتنجم حوادث التسمم عن تناول أحد الأفراد عن طريق الخطأ مادة من المواد الكيميائية الموجودة بالمنزل .
يعتبر الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات أكثر أفراد الأسرة تعرضاً لحوادث التسمم وذلك لأن الطفل فى المراحل الأولى من العمر لا يدرك خطورة تناول المواد الكيميائية .
 تشمل حوادث التسمم بالمنزل :

[*]التسمم بالأدوية .
[*]التسمم بالمستحضرات المنزلية ( الأحماض المركزة ) .
[*]التسمم بمستحضرات التجميل .
[*]حوادث التسمم بالأغذية .

أ – التسمم بالأدوية :

[*]كثيراً ما تشهد غرف الطوارىء بالمستشفى حالات التسمم بالدواء للأطفال فى المراحل الأولى من أعمارهم ما بين السنة الأولى والرابعة وذلك بسبب عدم الرعاية المنزلية الكافية أو تناول أدوية منتهية الصلاحية .
[*]يتعرض الأطفال للتسمم من الأدوية داخل المنزل ظناً منهم بأنها قطعه حلوى وقد حذر خبراء الصحة من أن طفلا من بين كل خمسة أطفال بإستطاعته فتح زجاجات الأدوية بالرغم من أنها تحتوى على سدادات تحول بين الطفل وفتحها وصندوق حماية الطفولة من الحوادث ببريطانيا أكد على ضرورة قيام الأباء والأمهات بتخزين المنتجات التي تحتوى على خطورة بصورة آمنه بعيداً عن متناول الأطفال .
[*]من تلك الأدوية : ( الأسبرين ـ مهدئات الأعصاب ـ حبوب منع الحمل– أدوية الإسهال – الأدوية المنبهة – المنومات والمهدئات – المسكنات أدوية الحساسية – صبغة اليود التى تستخدم فى تطهير الجروح أو أى أدوية موجودة داخل المنزل .

الإجراءات الوقائية :

[*]إبعاد جميع الأدوية عن متناول الأطفال وذلك فى أماكن مرتفعة أو مغلقة .
[*]لا تتناول أي دواء فى وجود الطفل وهو ينظر إليك ويسجل ما يرى داخل ذاكرته الصغيرة .
[*]لا ترمى الأدوية فى قمامة المنزل إلا إذا كان وعاء القمامة لا يفتحه الطفل وأفضل مكان لرمى الأدوية هو المرحاض بحيث يفرغ محتوى علبه الشراب أو الحبوب فى مصرف الماء أما العبوة فترمى فى مكان أمن بعيد عن أيدي الطفل .
[*]عدم إعطاء الطفل الدواء على أنه نوع من الحلوى حتى لا يقبل الطفل على تناولة إذا تصادف وجوده فى متناول يده .
[*]إتلاف الأدوية منتهية الصلاحية .

ب – التسمم بالمستحضرات المنزلية :
من أنواع المستحضرات المنزلية المواد التالية :

[*]المنظفات بأنواعها ـ الملمعات ـ مادة التربنتين ـ المبيضات .
[*]مواد تنظيف التواليت ـ المطهرات ـ مستحضرات التجميل ـ الشامبو بأنواعه ـ مبيدات الحشرات ـ سموم الفئران .
[*]وقد أشارت شبكة ” بى بى سى ” البريطانية إلى أن أكثر من 25 ألف طفل دون سن الخامسة يكونون عرضة سنويً لحالات إبتلاع منتجات التنظيف المنزلية …

مضيفة إلى ذلك أن واحداً من بين خمسة أطفال يجرى إدخالة إلى المستشفى للعلاج .
 الوقاية :

[*]وضع جميع المستحضرات المنزلية بعيداً عن متناول يد الأطفال .
[*]من الأخطاء الشائعة التي تقع فيها الأم هي وضع مواد التنظيف فى زجاجات ( المياة الغازية أو البيبسى كولا أو غيرها ) وتوجد مواد منها أشبه باللبن مما يجعل الأطفال معرضين لخطر شرب هذه المواد لذا يجب على الأم مراعاة عدم الوقوع فى ذلك الخطأ الشنيع.
[*]عدم تخزين المواد السامة فى نفس المكان الذي تحفظ فيه مواد الطعام .
[*]توعية جميع أفراد الأسرة بخطورة الأدوية والمواد الكيميائية الموجودة بالمنزل .
[*]عدم دخول المناطق المرشوشة بالمبيدات إلا بعد فترة .

ج – التسمم بمستحضرات التجميل:

[*]تحتوى مستحضرات التجميل على مواد سامة تؤثر على من يتناولها بالفم عن طريق الخطأ فتتسرب إلى الجهاز الهضمي وتسبب بعض الإصابات وتصيب بعض أجهزة الجسم مثل المخ والكلية والقلب والكبد .
[*]والفتيات فى سن صغيرة تحاول تقليد أمهاتهن بوضع الماكياج واستعمال حاجاتهن دون وعى أو معرفة بخطورتها مما يؤدى إلى بعض الإصابات الجلدية وخاصة الجلد الحساس ومن هذه الإصابات الخطيرة إصابات العين .

وتنقسم مستحضرات التجميل حسب درجة خطورتها إلى :
أ- مستحضرات شديدة الخطورة :
وتشمل مذيبات طلاء الأظافر وتعتبر المذيبات التي تحتوى على مادة الأسيتون أقل خطورة من المذيبات التي تحتوى على الخلات .
ب- مستحضرات متوسطة الخطورة :
من هذه المستحضرات طلاء الأظافر وصبغات الشعر حيث تحتوى معظمها على بعض المواد السامة مثل الرصاص والكوبالت والنيكل والنحاس بالإضافة إلى المركبات العضوية السامة وتسبب صبغات الشعر إصابات فى الجلد والعين وإذا تناولها الطفل عن طريق الخطأ فأنها تصيبه بأعراض خطيرة مثل التشنجات والإغماء .
وتحتوى بعض مستحضرات التجميل مثل : (الروائح العطرية ومقويات الشعر ومطهرات الجلد ) على الكحول .التي يؤدى تناولها إلى حدوث بعض الأعراض مثل هبوط الجهاز العصبي المركزي وإنخفاض سكر الدم والترنح وصعوبة الرؤية والتنفس والتكلم والإغماء والتشنجات وخاصة الأطفال .
جـ- مستحضرات قليلة الخطورة :
مثل العطور الخالية من الكحول المضادة للعرق ومن الأضرار التي تسببها تغير لون الجلد والحساسية وتسبب بعض مستحضرات تجميل الشعر حدوث إصابات فى العين والجلد .
( د ) حوادث التسمم بالأغذية
يحدث التسمم بالأغذية فى المنازل نتيجة لتناول طعام أو شراب ملوث بمادة سامة أو تناول أطعمة فاسدة نتيجة لإنتهاء صلاحيتها أو تعرضها للشمس .
إجراءات الوقاية :

[*]التأكد من صلاحية المواد الغذائية سواء الجاهزة أو التى تحضر فى المنزل .
[*]التخلص من الأغذية الفاسدة عند معرفة ذلك وعدم تركها حتى لا يتناولها أشخاص لا يعرفون فسادها .
[*]تجنب ترك الأكل مكشوفاً حتى لا يتعرض للحشرات الضارة والعوامل الجوية .
[*]غسل الخضروات والفواكه جيداً قبل تناولها .

9 ـ الغرق ( Drowning )
حوادث غرق الأطفال فى المنزل يكون السبب الرئيس لها هو ترك الأطفال داخل بانيو الحمام أو حوض الطفل للإستحمام بمفردهم وتذكر أنه يجب عدم ترك الطفل الصغير لوحده فى حوض الإستحمام ولو لثوان قليلة!!.
وحتى فى التواليت سجلت حالات غرق الأطفال عندما كان ممتلئاً بالماء وحاول الطفل النظر إلى أسفل ثم سقط رأسه فى الماء لأن رأس الطفل هو أثقل جزء من الجسم عند الأطفال الصغار وأكثر هذه الحوادث تحدث فى بداية مشى الطفل .
الوقاية :

[*]عدم ترك الأطفال بمفردهم داخل الحمام .
[*]لا تترك حوض التواليت مملوء بالماء .
[*]قم بقفل باب الحمام دائماً وكذلك باب التواليت .
[*]عد م ترك أي وعاء مملوء بالماء بعد استخدامه مع العلم أن الرضيع معرض للغرق فى سنه سنتيمترات من الماء .
[*]عدم إنشغال الوالدين عن أبنائهم أثناء الإستحمام .

10 ــ حوادث الكهرباء ( الصدمة الكهربائية ) ( Electric shock )
الكهرباء ضرورة حياتية يومية فى واقعنا المعاصر وهى أيضاً مثل كل المخترعات الحديثة ذات حدين لذا لابد من التعامل معها بحذر وعدم ترك الأطفال يعبثون بالأجهزة والأسلاك .
كما يجب توعيتهم بأخطار الكهرباء وتشمل إجراءات الوقاية النقاط التالية :
إجراءات الوقاية

[*]وضع سدادات لكل مأخذ كهربائي لا يستخدم لمنع الطفل من إدخال أي شيء فيه.
[*]عدم ترك أسلاك كهربية مكشوفة فيجب أن تكون جميع التوصيلات الكهربائية معزولة تماماً بحيث يتعذر على أي شخص ملامستها خاصة الأطفال .
[*]لا يجب فصل أو توصيل أي جهاز كهربي ويدك مبللة كما يجب تعود الأطفال على ذلك .
[*]وضع الأجهزة الكهربائية على حاملات ثابتة خشبية تحول دون سقوطها على الأطفال .

 
11 ـ حوادث اللعب بأعواد الثقاب ومفاتيح الغاز
فى دائرة المطبخ أيضاً نجد أن الأطفال حينما يجدون الفرصة للعبث بمفاتيح الغاز أو اللعب بأعواد الثقاب فأنهم لا يتوانون أبداً .
والإهمال أو العبث بأسطوانات الغاز ينتج عنه كثير من المخاطر التى تؤذى أفراد الأسرة والمجاورين لا سمح الله .
وللوقاية من الحوادث نرجو إتباع إجراءات الوقاية التالية :
 
إجراءات الوقاية

[*]يجب التنبيه على الأطفال والتشديد بعدم العبث بإسطوانه الغاز أو بمفاتيح الموقد .
[*]يجب وضع علب الثقاب بعيداً عن متناول الأطفال وكثيراً مال سمعنا عن عمليات حرائق كان سببها الإستهتار وترك الطفل يلعب بأعواد الثقاب أو الولاعات .
[*]يجب عدم إستعمال أوراقاً أو فتيلاً من نار مشتعلة أمام الأطفال حتى لا يقلدوا هذا التصرف فى غيابك .
[*]يجب الإحتفاظ بطفاية حريق بالمنزل .
[*]قفل أنبوبة الغاز بع كل إستعمال .
[*]استخدام القداحات الآمنة فى إشعال الأفران حتى لا تتاح الفرصة للأطفال للعبث بها .

 
الحوادث والعمر

[*]تختلف نوعية الحوادث التي يتعرض لها الطفل تبعاً للمحيط الذي يتواجد فيه والأخطار التي يفرضها هذا المحيط .
[*]عمر الطفل يلعب دوره فى زيادة نسبة حادث عن غيره فى السنوات الثلاث الأولى يتعرض الطفل غالباً إلى حوادث الإختناق والسقوط والصعق بالكهرباء والتسمم ذلك لأنه يكون فى مرحلة الإستكشاف والتعرف إلى محيطة .
[*]وحوادث الإختناق كثيراً ما تصيب الطفل فى سنته الأولى من العمر .
[*]أما السنتين الثانية والثالثة فيكثر خطر التسمم والغرق ويبقى السقوط ملازماً له فى كل مراحل طفولته .

وفى النهاية لابد أن تكون هناك قواعد للحفاظ على سلامة الطفل :

[*]توخى الحذر
[*]أن تكون لدى كل أسرة قائمة بأرقام ” تليفونات ” المستشفيات القريبة .
[*]إعادة تنظيم المنزل داخلياً بحيث يصعب على الطفل الوصول إلى الأشياء لأن عشرات الحوادث تكون بحاجة ماسة إلى الإسعافات والنجدة…….
[*]توفير طفاية حريق .
[*]أن تكون لدى كل أسرة حقيبة إسعافات أوليه وأن تكون بعيدا ً عن متناول الأطفال .
[*]أن يكون بداخل كل منزل إن أمكن أجهزة كشف دخان .

وأخيرا على كل أفراد الأسرة التعامل مع الحوادث فى هدوء………………..
الوقاية من الخدوش والجروح
من الطبيعي أن يتعرض الأطفال إلى خدوش وكدمات بسيطة عند قيامهم باللعب ، ولكن يجب علينا حمايتهم من حدوث إصابات بالغة ، وعدم تعرضهم للمواد الحادة وذلك بإتباع ما يلي :

[*]يجب وضع السكاكين والشوك والمقصات ، وأي مواد ( آلات ) حادة أخرى في أدراج يصعب على الأطفال فتحها ، أو أماكن بعيدة عن تناولهم.
[*]وضع الأكواب الزجاجية والكاسات وأي مواد زجاجية أخرى أو قابلة للكسر في رف عال بعيداً عن متناول الأطفال.
[*]تخزين المواد المحتوية على مواد حادة في خزانة لها قفل أومكان بعيد عن متناول الأطفال
[*]وضع سلة المهملات ( الزبالة ) الخاصة بالمطبخ في درج له مزلاج يصعب على الأطفال فتحه.
[*]وضع أمواس الحلاقة والمقصات، وأي مواد حادة أخرى في أدراج بعيدة عن متناول الأطفال.

  الوقاية من الحوادث الكهربية
الصعقات الكهربية من المشاكل التي تحدث للكثير من الأطفال، وللوقاية منها يجب إتباع الآتي:

[*]تغطية جميع الأفياش الكهربية بأغطية خاصة يصعب على الأطفال فتحها ، وهي متوفرة بالأسواق بأسعار بسيطة.
[*]فصل جميع الأجهزة الكهربية في حال عدم استخدامها ، ورفع الأسلاك بعيد عن الأطفال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dwedar.amuntada.com
 
حوادث اللعب التى يتعرض لها أطفالالروضة وكيفية التعامل معها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حضانة مدرسة دويدار :: الأمن والسلامة في الروضة :: ملفات الأمن والسلامة للروضة-
انتقل الى: